اقسام الموقع

الوسوم

اجمل الأماكن السياحية في اسطنبول اجمل اماكن السياحة في إسطانبول اجمل اماكن السياحة في انطاليا ارخص الفنادق في اسطنبول 5 نجوم ارخص مكان تسوق في اسطنبول افضل الفنادق في اسطنبول 5 نجوم افضل شارع تسوق في اسطنبول افضل محلات تسوق في اسطنبول افضل مراكز تسوق في اسطنبول افضل مول تسوق في اسطنبول السفر الى تركيا السياحة في إسطانبول السياحة في إسطانبول المسافرون العرب السياحة في إسطانبول في الشتاء السياحة في إسطانبول في انطاليا السياحة في إسطانبول ‏في الصيف السياحة في اسطنبول السياحة في انطاليا السياحة في انطاليا المسافرون العرب السياحة في انطاليا في الشتاء السياحة في انطاليا ‏في الصيف السياحة في تركيا السياحة في شمال تركيا السياحة في شمال تركيا المسافرون العرب الفنادق في اسطنبول 5 نجوم الفندق في اسطنبول الفندق في تركيا اسطنبول تسوق في اسطنبول حجز فنادق في اسطنبول حجز فندق في اسطنبول حجز فندق في اسطنبول خمس نجوم رحلات الى شمال تركيا رحلات في تركيا شركات حجز فنادق في اسطنبول فندق في اسطنبول تقسيم فندق في اسطنبول خمس نجوم فندق في اسطنبول قريب من كل شي مجمعات تسوق في اسطنبول مكاتب حجز فنادق في اسطنبول مكاتب سياحية في تركيا مولات في اسطنبول مولات في اسطنبول اوروبا مولات وتسوق في اسطنبول ‏‏مكاتب سياحية في إسطانبول ‏‏مكاتب سياحية في انطاليا

 جسر البوسفور

 جسر البوسفور اسطنبول

جسر البوسفور Boğaziçi Köprüsü

يشغل جسر البوسفور موقعاً استراتيجياً في مدينة اسطنبول، فهو يربط القارة الآسيوية بشقيقتها الأوربية داخل المدينة، ولعل كثرة أهميته هي التي جعلت انقلابيون 15 تموز عام 2016 يتسارعون للسيطرة عليه.

يعود تاريخ ذاك الصرح المعماري الفريد إلى عام 1970 وقد تم وضع أولى حجر الأساس له في ذاك العام، ومع الذكرى الرسمية السنوية الخمسين لتأسيس الجمهورية التركية تم افتتحه رسمياً ليسمح بعبور الناس بين آسيا وأوربا على الأقدام ولأول مرة في التاريخ وكان ذلك في عام 1974 ميلادي.

تكمن أهمية جسر البوسفور الواقع فوق مضيق البوسفور في كونه أحد طرق النقل الواصلة بين الجانبين الآسيوي والأوربي لمدينة اسطنبول، ويعتبر الشريان الحي بين الطرفين لما يستقبله من وسائل مواصلات تأمن حركة التجارة بين الطرفين وتختصر المسافات بين سكان القسمين، إضافة لجسر البوسفور هناك طرق بحرية آخرى كالعبارات المائية علاوةً عن قطار مرمراي الذي يمر من تحت قاع مضيق البوسفور.

يبلغ طول الجسر 1510 متر مربع وبعرض 39 متراً ، فيما يرتفع عن سطح البحر 65 متراً، وهو محمول بواسطة اعمدة من المعادن والخرسانة يبلغ ارتفاعها 165 متراَ، فيما يبعتد كل عمود عن شقيقه الآخر عشرة أمتار، وتوافر الأسلاك الفولازية المشدودة بين ساقي الجسر دعامة رفع إضافية، إذ يبلغ عدد هذه الأسلاك 10412 سلكاً، تترواح سماكتها بين 0.5 و 1 سم، ووتتصل هذه الأسلاك ببعضها لتعطي قوة إضافية لحمل الجسر.

 

 جسر البوسفور اسطنبول

 

شكلت حكومة الحزب الديمقراطي في تركيا لجنة مختصة بالتعاون مع جامعة اسطنبول التقنية لدراسة جدوى إقامة جسر وذلك في عام 1953 وبناء على طلب من بلدية اسطنبول، وقررت اللجنة أن بناء جسر البوسفور يعتبر حاجة ملحة لتركيا أرضاً وشعباً، وفي عام 1958 أجريت تعاقدات مع شركات أميركية وبريطانية لإقامته في موقعه الحالي ولكن سوء الوضع المالي آنذاك حالت دون تنفيذه، وفي عام 1967 وقعت شركتا هوجفيف الألمانية وجيليولاند رنجا البريطانية اتفاقية العمل على المشروع الذي بدأ في عام 1970 وعمل فيها 35 مهندساً و400 عامل تركي وبتكلفة 23 مليون دولار.

استوحت فكرة تصميم جسر البوسفور من جسر أوكلاند في ولاية سان فرانسيسكو على أن يسمح التصميم بمرور خط للقطار وآخر للحافلات من الجسر، ووفق الأبحاث الأكاديمية قد ارتقوا لأن يكون المكان الأنسب لإقامة هذا الجسر بين منطقة أورتاكوي في القسم الأوربي وبايلر بيه الآسيوية وهو موقع الجسر الحالي.

ومنذ أن بدأت حركة السياحة في تركيا بالازدياد، أصبح جسر البوسفور مكاناً رئيسياً للزوار الذين ينتقلون بين طرفي المضيق بكل راحة، وقد تم بناء العديد من المطاعم الفاخرة في الجانيين الآسيوي والأوربي والتي تقدم أشهى المأكولات الشرقية والغربية، إضافة إلى العديد من الفنادق المحلية وذات الأسماء العالمية التي تتمتع بمناظر خلابة على جسر البوسفور، والكثير من المنتجعات السياحية الحديثة المجهزة لتناسب كل الأزواق، ويعتبر وقت الغروب هو الوقت المفضل لدى السياح لكي يتسنى لهم مشاهدة لحظة الغروب وانعكاس الشمس على مياه القناة مشكلة مشهداً في غاية الروعة، وبعد المغيب تنار الأضواء فوق الجسر مضيفة مزيداً من الجمال لهذا الصرح المعماري البديع.

للذكرى: في يوم الاثنين 25 تموز من العام 2016 تم تغيير اسم الجسر من البوسفور إلى جسر شهداء تموز وذلك بعد الحركة الانقلابية الفاشلة، حين قام الانقلابيون بإغلاق الجسر وعليه درات الاشتباكات بينهم وبين المواطنين الذين رفضوا الانقلاب وعناصر الشرطة الخاصة وسقط فيها ضحايا من الطرفين.

 

شارك الآن



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

© جميع الحقوق محفوظة السياحة في تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW
whatsapp